كلمّا - فيديو




كلما دبّت الشرايين حنيناً للسماء, كلما غفى القلب و احتاج لأن يصحو
كلما احتجت للعروج, كلما احتاجت عينك لأن تبوح 
كلما اعترت روحك أيّ حالة .. 

https://youtu.be/3b6GIYcWSnQ










أصواتٌ متلاطمة في داخل النفس.. يوقفها الصمت العظيـم 
تتأملُ بهدوء, و تَسكُنُها طمأنينةٌٌ مهيبة بتراتيل الدعاء 

أبحِروا في أعماقكم, و واصلوا المسير في طريق العروج !






مهمٌ .. لكل جمال و لكل خير





إلى كل الجمال و الخير في أرواحكم : 
لا تنسوا دفع صدقة و الدعاء لتفريج الكرب عن المؤمنين و المظلومين في كل بقاع الأرض .



It can change it !




No matter what is the size of the "Help"
Big or Small ... 
Each help is count 
Each help contributes in making a Better World!




#help #help_others #better_world



بماذا أفكر؟ - ساعاتٌ قليلة قبل 2017 ..



لربما كنتُ أفكر ببدايةِ عامٍ سعيدة .. و لكن بماذا أفكر الآن ؟ بأن أجمع كل القلوب, و أجعلها تستمع لتراتيل بعضها .. بأن تدعوا لكل من فقد ابتسامته , من فقد جزءاً من عافيته , من فقد ذويه , من سال دمه ظُلماً , من اغتيلت فرحته في مهدها , من فقد الأمن , من ينام و الدموع لا تتوقف , من لا يستطيع النوم خوفاً , و من ينتظر نصراً , و من يقاسي الصعوبات ..  
* أحد الأماني .. أن تجتمع القلوب في منتصف الليل .. و تجتمع تراتيلها للدعاء .





تشابهٌ .. وَ .. أنت !




قد تتشابهُ الأشياء ..
ربما بألوانها .. بأصواتها .. بإتجاهها ..
و لكن ثق ! 
بأنّ كلّاً منها مميزٌ بأمرٍ خاص .. 
قد تتشابه مع الآخرين بأمور معيّنة 
و لكن ثق !
بأنك ( مميّز ) بأمورٍ متفرّدةٍ فيك !


مع كل نسمةِ هواء, مع كل رشفةِ قهوة, مع كل تغيّرٍ في حركة السحاب, مع كل غروب, مع كل كتابٍ يُقرأ, مع كل بسمةِ دفئٍ ترتسم , مع كل مساعدةٍ تُقدَّم, مع كلِّ صفةٍ رائعةٍ فيك, و مع كل دقيقةٍ تمرُّ على حياتك :
أنتَ مميّزٌ و متفرِّدٌ عن الجميع! 
لا يشبهكَ شيء ... و ما تبدعه في الحياة لا يشبهه شيء! 
لذا, لا تقف ساكناً , كن أنت و اترك بصمةً تخبرُ كم أنتَ مميز! 
لكَ في هذه الحياة (شيءٌ) فـ قُم !






دربٌ ..





و بالرغم من أن الدرب لا يزالُ طويلاً .. إلا أن أملي و ثقتي تكبرُ و تزدهر ..
تزداد تعلقّاً بالسماء, و ربُّ السماء لا يخيّب من رجاه ..
أصبحتُ أرى أضواءً كثيرة, تتلألأ دعماً للمسير ..
و كل هذا فضلٌ من الربِّ الكريم ..
فلكَ الحمدُ يا الله من قبلُ و من بعد !



#لك_الحمد

سَ لَ ا مْ



 سلامٌ
 يُرسَلُ مع هواء الليل و نسمات الصباح ..
سلامٌ من الأفق البعيد .. 
سلامٌ من القلوب إلى القلوب ..
 سلامٌ على أرواحِ الطهر المعانقة للوجع ..
سلامُ على الصابرين أينما كانوا ..
سلامُ عليكم , و سلامٌ على صبركم , 
و سلامٌ على القلبِ الذي يحملُ آلامكم جميعاً ..
                ,


وَ لَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَ الأنفُسِ وَ الثَّمَرَاتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)} - سورة البقرة : القرآن الكريم.







فقدٌ عظيم!




صاحب القبةِ الخضراء .. و صاحب اليد المعطاءةِ العطوفة ..
الكريم, الجواد, الأمين, الصادق, الرسول الخاتم, العادل, ...

 " وما فقد الماضون مثلَ محمدٍ ولا مثلُه حتى القيامةِ يُفقد " 


فقدٌ مفجع .. فقدٌ عظيم! لشخصٍ لا يتكرر .. لسيد البشريّة جمعاء ..
 عظم الله أجوركم , و عظيم الأجر بهذا المصاب الجلل لبقية الله.